أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي


1 قراءة دقيقة


الميلاد: 

865-اغسطس-26

الوفاة:

925-أكتوبر-15

مواطنة:

الدولة العباسية

المهنة:

عالم وطبيب

مجال العمل: 

الفلك 


نبذة عنه: 

اشتهر الرازي في مجالي الطب والكيمياء والجمع بينهما. قال عنه ابن النديم في كتابه الفهرست :(كان الرازي اوحد دهره وفريد عصره وقد جمع المعرفة بعلوم القدماء سيما الطب.) وقد عرف الرازي بابي الطب العربي وحجة الطب في أوربا حتى القرن السابع عشر. ويعتبره الكثير من المحللين مؤسس الكيمياء الحديثة في الشرق والغرب معاً 

كتبه: 

يعتبر كتابه الحاوي في الطب موسوعة شاملة جمع فيها كل المعارف الطبية في عصره سواء في الشرق او الغرب كما انه اضاف اليها ما توصل إليه من مبتكرات واكتشافات. وقدم الرازي الكتاب بأسلوب مبتكر ومتميز مما جعله أهم المراجع الطبية حتى بداية القرن الثامن عشر. كما ان له كتبا اخرى شهيرة مثل كتاب الطب المنصوري تناول فيه تشريح جسم الإنسان ومكونات الجهاز العصبي وتشريح الاوردة ووظائف الأعضاء وغيرها من موضوعات هامة. وكذلك كتاب الاسرار الذي تناول فيه العقاقير الطبية وطرق تحضيرها. وقد ترجمت كتبه الى اللاتينية واعتمد عليها كبار العلماء في اوربا في الكثير من دراستهم وأعمالهم. كما ظلت كتبه مرجعاً فريداً في الطب في الجامعات الغربية حتى نهاية القرن السابع عشر. 

آراؤه وانجازاته: 

كان أبو بكر الرازي يمجد العقل ويمتدحه. وقال عنه :(اعظم نعم الله وأنفع الأشياء واجدها وبه ادركنا ماحولنا واستطاع الإنسان أن يسخر الطبيعة لمصلحته منافعه وهو ما يميز الإنسان عن الحيوان.) ولرازي إنجازات كبرى في الطب والكيمياء ودراسات قيمة في الفلسفة. وقد ألف مايزيد عن مائتي كتاب ومعظمها في الصيدلة والطب والكيمياء والفيزياء والفلك والفلسفة والموسيقى والرياضيات والعلوم الدينية. لم يكتف الرازي بدراسة الطب العربي واليوناني بل أضاف الى ذلك ايضاً ما لم تتح لغيره فحقق الكثير من المنجازات في مجالات الطب والترشيح. برع الرازي ايضاً في طب وجراحة العيون وله مؤلفات توضح خبرته العالية بتشريح العين وامراضها وما يلزم هذه الأمراض من جراحات وكذلك الأدوات الخاصة اللازمة لكل جراحة. 

لمحات من حياته: 

  • ولد في إقليم الري بفارس ودرس بها الفلسفة والعلوم الطبية ثم انتقل الى بغداد لمواصلة دراسته هناك. 
  • استعان به الخليفة العباسي المعتضد عندما اراد تحديد موقع لبناء مستشفى (بيمارستان) سمي البيمارستان العضدي وتم اختياره كبيراً لأطباء المستشفى بعد الانتهاء من بنائه. 
  • ابتكر الميزان الطبيعي الذي مكنه من قياس الكثافة النوعية لبعض السوائل. 

أبو بكر الرازي - المبدعون - د. طارق السويدان

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.