أبو نصر محمد الفارابي هو أبو نصر محمد بن محمد بن أوزلغ بن طرخان الفارابي.


1 قراءة دقيقة

الميلاد: 

874 م

الوفاة: 

950 م 

الجنسية: 

الدولة العباسية

المهنة: 

عالم مسلم 

مجال العمل: 

ميتافيزيقيا، فلسفة السياسة، المنطق، موسيقى، أخلاق، نظرية المعرفة، الطب

تأثر بـ :

أرسطو، أفلاطون، بطليموس، الكندي

اثر بـ: 

شهاب الدين السهروردي، ابن باجة، ملا صدرا، أبو الحسن العامري، موسى بن ميمون


نبذة عنه: 

عرف أبو نصر محمد الفارابي بـ فيلسوف الاسلام. وربما يتعجب القارئ من ذكره بين العلماء وهو الفيلسوف الشهير. الا ان اعمال الفارابي لم تتوقف عند الفلسفة. فإلى جانب علوم الفلسفة تناول في مؤلفاته الفلك والمنطق والهندسة والموسيقى. 


دراسته وحياته: 

تلقى الفارابي المنطق عن أبي  بشر متى بن يونس الحكيم ببغداد ثم سافر الى حران وفيها يوحنا بن خيلان الحكيم النصراني فأخذ عنه ثم عاد إلى بغداد ودرس الفلسفة بما في ذلك جميع كتب أرسطوطاليس ثم ذهب الى دمشق ومنها إلى مصر وبها أتم كتابه السياسة المدنية. وبعد ا انتهى الفارابي من دراسته في بغداد التحق بحاشية أمير حلب سيف الدولة الحمداني ولم يتقرب الى ذلك الامير بعلمه وفلسفته في بداية الأمر لكنه تقرب إليه بالموسيقى. وقد أكرمه سيف الدولة وجعله من المقربين اليه. 


تميزه وقدراته: 

كان الفارابي يجيد اليونانية وأغلب اللغات الشرقية المعروفة في عصرة وكان بفضل الانفراد بنفسه ولا يجالس الناس ولا يأنس الا بمكان به خضرة وماء حيث يؤلف كتبه ويعكف على تأملاته. 

يعتبر الفارابي من أكبر الفلاسفة العرب دراية بشتى العلوم والفنون فقد تعمق في الرياضيات وأمعن في الطب ولفت أنظار الناس في الموسيقى وتميز في اللغات. 


كتبه: 

زادت مؤلفاته ورسائله عن المائة. ومن أشهر كتب الفارابي (آراء أهل المدينة الفاضلة) و (إحصاء العلوم) و( ما ينبغي أن يقدم قبل تعلم الفلسفة) و (كتاب الموسيقى الكبير) وكلامفي (الموسيقى) وكتاب (الاحصاء في الايقاع) 

لكن أكثر مؤلفات الفارابي قد فقدت. وما جعله يعرف في مجال الفلسفة اكثر هو انه قد اعتنى بشرح آراء أرسطو المعلم الأول ولذلك لقب الفارابي المعلم الثاني. وكان له مذهب خاص في الفلسفة سمي من بعده بفلسفه الفارابي. وقد بقي لنا من كتبه تسعة وثلاثون مؤلفاً أكثرها تعليقات على آراء أرسطو ويعتبر كتابه (إحصاء العلوم) بمثابة موسوعة كاملة تحتوي على أساسيات العلم المعروف في عصره ومنها اللغة والمنطق والرياضيات والطبيعة والكيمياء والاقتصاد (الذي كان يسميه : المعاش) والسياسة. 

آلة القانون: 

ولم يكتف الفارابي بتأليف الكتب فقط لكنه اخترع آلة موسيقية وترية بها اوتار متعددة مثل آلة القانون. ويقول بعض المؤرخين انها الة القانون نفسها وليست آلة شبيهة بها. وهناك من يقول: أنه قد نقل هذه الالة عن الفرس لكنه وسعها وزادها اتقاناً فنسبت إليه. 


لمحات من حياته: 

  • ولد في فاراب في بخستان وتوفي في دمشق.
  • كان صافي الروح طاهر النفس زاهداً.
  • عاش ي مصر والشام والتحق بحاشية سيف الدولة الحمداني.
  • كان يقضي وقته في دراسة المذاهب الفلسفية قديمها وحديثها. 

وثائقي الفارابي

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.