شاعر البيانو والموسيقار فريديريك فرانسوا شوبان


1 قراءة دقيقة


الميلاد:

22 فبراير 1810

الوفاء: 

 17 أكتوبر 1849

الجنسية: 

 بولندي الأصل - والفرنسية 

التيار:

موسيقى كلاسيكية

المهنة:

 ملحن وعازف بيانو 

اللغات المحكية: 

 الفرنسية - البولندية 

أثر في:

 روبرت شومان, فرانز ليست,  يوهانس برامس 

التوقيع:


نبذة عنه:

نفته الثورة، هجرته عشيقته، عذبه السل و لكن تألقه لم يخفت أبدا، تجسدت فيه كل الصور النمطية للفنان الرومانسي، وموسيقاه كانت ساحرة أخّاذة تدخل القلوب وتسلب الألباب. هو بطل وطني، أعلنت موسيقاه تحرير موطنه بولندا ولا تزال ترافق كبار العامة إلى قبورهم. من منّا لم يسمع عن شوبان؟ أحد أشهر مؤلفي الموسيقى الكلاسيكية وشاعر البيانو الوحيد. 

حياته:

  • منذ صغره، أثبت شوبان وجوده على ساحة الموسيقى حيث ألف معزوفتي "بولونيز" بعمر ال 7 وقام بإحياء أول حفل له بعمر الـ8 سنوات فقط، وبعمر الـ16، انضم شوبان لمعهد وارسو الموسيقي.
  • عام 1831 وبعد الاجتياح الروسي لبولندا، غادرها شوبان حاملا معه جرة من التراب من بلده، ليصنع لنفسه اسما و موطنا جديدا في عاصمة البيانو العالمية باريس.
  • حملته الشهرة إلى وسط الطبقة الأرستقراطية، وأسس نفسه هناك كمدرس بيانو باهظ الأجر، إلا أنه كان يشعر بحرج شديد لتعليم تلاميذه مقابل المال، حتى أنه كان يطلب من طلابه أن يتركوا الرسوم جانبا.
  • وبعد أول عرض له في باريس ازدادت قاعدته الجماهيرية بشكل كبير لتضم العمالقة هكتور بيرليوز وفيليكس منديلسون إلى جانب فرانز ليست وروبرت شومان.

  • فضّل شوبان العروض في الصالونات الخاصة للطبقة الباريسية النبيلة أكثر من العروض العامة التي تتسم بالضغوط والمخاطرة حيث لم تتجاوز عروضه العامة الثلاثين عرضا.
  • وقدّم عروضا مميزة، ففي إحدى المرات قدم عرضا بالمشاركة مع ليست وهيلر وعزفوا كونشيرتو لباخ مُعدة لثلاثة بيانوهات (كتبها باخ للهاربسيكورد أساسا)، عندما بلغ عامه الـ25 تقدم للزواج من ماريا فودزينيسكا، فتاة أغرم بها ولكن علاقتهما لم يكتب لها النجاح ولم تتجاوز الخطوبة.
  • لاحقا في حياته، عرّفه ليست على الروائية جورج ساند (اسمها الحقيقي أورور دوديفان) التي عُرفت بتدخينها "الفاضح" وبلبسها للسراويل، شكلت ساند منعرجا في حياة شوبان، فخلال السنوات التسع التي قضاها معها ألّف أهم مقطوعاته وأهمها "البريلودز" المفضلة لديه.

  • الشيء المعروف عن شوبان أن حالته الصحية كانت دوما سيئة، ففي عام 1838، وهربا من طقس باريس الرطب، انتقل شوبان وساند برفقة ولديها إلى جزيرة مايوركا في اسبانيا أملا في تحسين حالة شوبان.
  • رغم تدهور حالته كانت تلك هي الفترة الذهبية في حياته التأليفية، ولكنهم عادوا إلى باريس بعد بضعة أشهر فقط. بعد سنة 1845 عادت صحة شوبان إلى التراجع وبدأت علاقته مع ساند تسوء وتراجعت شعبيته وأخذ عدد طلابه بالتناقص.

  • وفي الواقع، كانت سنواته الأخيرة كئيبة وصعبة عليه، وانتهت علاقة ساند وشوبان بسبب خلافات كثيرة بعد قصة عمرها قرابة عقد من الزمان.

  • عام 1848، و كخطوة فنية أخيرة قام شوبان بجولة في بريطانيا برفقة إحدى طالباته وتدعى جين ستيرلينغ، والتي كانت تموله أيضا، حيث قدم عروض في أدنبرة وجلاسكو وقدم عرضه الأخير في قاعة جيلدهول في لندن.
  • كان مرضه واضحا ولم يتجاوز وزنه حينها الـ45 كيلوجراما، في 17 من أكتوبر سنة 1849 توفي فريدريك شوبان في باريس دون أن يُعرف سبب وفاته الحقيقي إلا أنه كان يعاني كثيرا من مرض السل.
  • وحضر جنازته حوالي 3000 شخص ولم يتمكن الكثيرون من الدخول إليها ولم يسمح بالدخول إلّا لحاملي التذاكر، ودفن على لحن ريكويم موتزارت في باريس، أو على الأقل معظمه دفن هناك، حيث وضع قلبه ضمن نصب تذكاري في كنيسة في مدينته الحبيبة وارسو.

موسيقاه:

  • بقي أكثر من 230 معزوفة لشوبان، ولكن فقدت كثير من المؤلفات التي وضعها في طفولته، كتب معظم مؤلفاته لآلة البيانو والقليل تجاوز البيانو المنفرد ليضم كونشيرتو البيانو أو موسيقى الحجرة.
  • وقد تعلم شوبان على نهج موزارت وبيتهوفن وهايدن وكلمنتي، وقد استخدم أسلوب كلمنتي في تعليم تلاميذه. كما أشار إلى فضل موزارت وباخ في تشكيل نظرته الموسيقية. وقد يكون تطوير شكل الـ"نوكترن" وإعطاؤها طابعه الخاص من أكثر الأمور التي تميز بها شوبان.
  • إضافة لذلك، فقد ظهرت روحه الوطنية واضحة في شكليّ ال"بولونيز" والـ"مازوركا"، كان من أوائل من كتب الـ"بالاد" والـ"شيرزي" كمقطوعات موسيقية مستقلة. وقد غير أسلوب الـ"فالس" من موسيقى راقصة إلى موسيقة صالونات ذات إيقاع سريع (وهو أمرٌ غير معتاد في الفالس).

  • كما استغل الإمكانات الشعرية للـ"إيتود" وجعلها نمطا قائما بحد ذاته (بدلا من إبقائها كعنصر تدريبي). وقد عرف عن شوبان أنه كان يأخذ ألحانا مألوفة على المستمع ويحولها ويصيغها على نمطه، ويبدو هذا واضحا في شكل "السوناتا" حيث كان يجر جمهوره إلى شعورٍ من الألفة ثم يفاجئهم بطريقة إخراجها لهم.
  • ومن أشهر أعماله "فيونيرل مارتش" (وهي الوحيدة التي حملت اسما بدلا من مجرد إعطائها رقما كباقي المؤلفات) والتي يغرق من يستمع إليها في دوامة من الاكتئاب على الفور، وتعتبر من أشهر الألحان الجنائزية.

  • وهكذا وضع شوبان بصمته العظيمة في التاريخ الموسيقي كأسطورة لن ينجب التاريخ مثلها من جديد. 

بعض أعماله:


Funeral March Sonata No.2 in B Flat Minor Op.35 Movement Three

Ballade No.1 in G minor، Op.23

Nocturne No.2 in E flat، Op.9 No.2

Etude، Op.25 No.12 in C minor

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.