فرانسوا ماري آروويه (فولتير)


6 قراءة دقيقة




تاريخ الميلاد: 

21 - نوفمبر - 1694 ( العمر 76 ) باريس

تاريخ الوفاة: 

30 - مايو - 1778 باريس

الجنسية: 

فرنسي 

اللغات: 

الفرنسية 

اسم الشهرة: 

فولتير

المهنة: 

كاتب مسرحي، فيلسوف، مؤرخ  

البرج: 

العقرب 

التوقيع:



نبذة عنه:

  • كاتب، وفيلسوف ذاع صيته في عصر التنوير.
  • اشتهرت أعماله وكتاباته بطابع السخرية والاستهزاء من فلسفة الحريات المدنية وبالخصوص حرية العقيدة والمساواة وكرامة الإنسان.  
  •  كاتبا غزير في مجال الأدب.
  • كتب المسرحيات، والشعر، والروايات، والمقالات، والأعمال التاريخية. 
  • يعتبر أحد المدافعين عن الإصلاح الاجتماعي.
  • بارع في فن المجادلة والمناظرة الهجائية. فكان دائما يوجه انتقاداته نحو الكنيسة الكاثوليكية ورجال الدين.
  • أحد أشهر وأبرز العلماء والفلاسفة في عصر التنوير. 

حياته الأدبية

  •   بعد انتهائه من الدراسة. عزم واصر ان يصبح كاتبا ولكن والده يريده ان يصبح محاميا. تظاهر بانه يعمل في وظيفة مساعد محامي ولكن والدة كشف ذلك وأرسله لدراسة القانون. 
  • استمر فولتير في كتابه مقالاته، ودراساته التاريخية التي ليست دقيقة وعلى الرغم من معظمها كان دقيق. 
  • شهرة شخصيته وسمعته المحبوبة بين عوائل الطبقة الارستقراطية جعلته يتماشى ويختلط بينهم. 
  • استطاع والد فولتير أن يحصل لابنة على وظيفة سكرتير السفير الفرنسي في الجمهورية الهولندية. أثناء ذلك الوقت وقع فولتير في حب لاجئة فرنسية تدعى ( كاثرين اوليمب دانوير ) وصلت الأخبار إلى والدة بأن فولتير وكاثرين يخططان للهروب مع بعضهما. سرعان ما أحبط هذه العلاقة واجبر فولتير الى الرجوع الى فرنسا.
  • كانت معظم حياته تسير في فلك واحد وهو فرنسا 
  • دخل في مشكلات عديدة مع السلطات والحكومة بسبب حماسة وانتقاده للكنيسة الكاثوليكية. 
  • تم الحكم على فولتير بالسجن لمدة أحد عشر شهرا في سجن الباستيل بسبب اشتراكه في المؤامرة المعروفة ( مؤامرة تشلاماري ). أثناء فترة سجنه الف اول اعماله المسرحية ( اوديب ) وكان نجاح هذه المسرحية أول ركائز شهرته الادبية. 

   سبب تسمية اسمه فولتير:

  • تم اعتماده على هذا الاسم AROVET LI  فولتير عام 1718 اسما قلميا مستعارا يستخدمة في حياتة اليومية. 
  • معنى يوحي بالسرعة والجرأة، ارجوحة البهلوان او الحصان، الالتفاف لمواجهة الأعداء. 
  • ويشير هذا الاسم ايضا الى احد المخلوقات المجنحة. 

النفي إلى انجلترا:

  • نفي فولتير لمدة عامين إلى الانجلترا وحينها تأثر بنظام الحكم البريطاني الدستوري مقارنة بنظام الحكم الفرنسي الملكي. نظام يدعم حرية تعبير عن الرأي، وحرية العقيدة. أيضا تأثر بمجموعة من الكتاب الذين ينتمون الى المدرسة الكلاسيكية في ذلك العصر. 
  • زاد اهتمامه بالأدب الإنجليزي وخاصة أعمال شكسبير.
  •  يرى بأن أعمال شكسبير من النماذج المهمة التي يجب الاقتداء بها الفرنسيون. كون الدراما الفرنسية تمتاز بالجمال أكثر من الدراما الانجليزية الى انها تفتقر بالحيوية والحماسة على خشبة المسرح. 
  • حاول فولتير أن يضع نموذجا يتعارض مع أعمال شكسبير التي بدات بالازدياد. يعلن فيه ما اعتبره همجية من وجهة نظرة. 
  • بعد عودته من المنفى إلى فرنسا بدأ في نشر أفكاره وآرائه حول الموقف البريطاني من الحكومه، ومن الأدب، ومن العقيدة، على شكل مقالات وخطابات بعنوان (Philosophical letters on the English
  • يرى بأن الملكية الدستورية البريطانية أكثر تقدما واحتراما لحقوق الانسان. واجهت كل تلك المقالات والخطابات معارضة شديدة لدرجة تم حرق كل النسخ الاصلية. واجبر مرة أخرى إلى النفي خارج فرنسا. 
في واجهة كتاب فولتير بعنوان فلسفة نيوتن - والذي تظهر فيه ايميلي دو شاتولييه في صورة ملهمة فولتير التي تعكس أفكار نيوتن السماوية إلى فولتير 


" الماركيزة دو شاتولييه "  عشيقة فولتير 


قصر سيراي الريفي:

  • أعاد ترميه على نفقته الخاصة ويعتبر هذا القصر الوجهة التالية لـ فولتير.
  • اقام علاقة مع ( الماركيزة دو شاتولييه  ) زوجة صاحب القصر ونادرا ما يأتي لزيارة زوجته وعشيقها فولتير 
  • ساعدته عشيقته الماركيزة دو شاتولييه بجمع بما يقارب 21 ألف كتاب لجميع العلوم. ويعتبر هذا الرقم كبيرا جدا ذلك العصر. 
  • اثر عليه النفي إلى بريطانيا وتأثر ايضا باعمال العالم الكبير اسحاق نيوتن وكان يؤمن بقوة بقوانين نيوتن ( انا اعمل وفق افكار نيوتن ) ( انا اومن با افكار نيوتن
  • كان شغوفا هو وعشيقته  الماركيزة بأعمال عالم الرياضيات والفيلسوف الألماني جوتفريد لايبنتز الذي كان معاصرا لنيوتن وخصما لة.
  • قام فولتير وعشيقته بدراسة التاريخ وخاصة تاريخ الشعوب التي ساهمت في بناء الحضارات. وقاموا أيضا بدراسة الفلسفة الميتافيزيقية وهذا النوع من الفلسفة يتعامل مع الأمور بعيدة المنال والتي لا يمكن إثباتها مباشرة. قاموا أيضا بتحليل الكتاب المقدس في محاولة لاكتشاف مدى صحته أفكاره في ذلك العصر. 
Die Tafelrunde التي قام بكتابتها أدولف فون مينتسل ضيوف الملك فريدريك الأكبر - ملك بروسيا - في قاعة Marble Hall في القصر الريفي Sanssouci (ومن بين الحضور أعضاء الأكاديمية البروسية للعلوم وفولتير الذي يظهر في اللوحة جالسًا في المقعد الثالث من اليسار).وبعد 


القصر الصيفي:

  • بعد وفاة عشيقته الماركزه عام 1749 عاد إلى باريس وأقام فيها فترة قصيرة جدا 
  • انتقل إلى مدينة بوتسدام - ملك بروسيا فريدريك الأكبر الذي كان معجب بأعماله الأدبية. وكان يدعوه بشكل متكرر. ومنحه مرتب يبلغ عشرين ألف فرانك. وبالرغم بأن الأمور تسير على مايرام إلى أن وجد نفسه أمام دعوة قضائية ونزاع مع الأديب والفيلسوف وعالم الرياضيات الفرنسي موبرتوي بسبب كتابة مقالته التي سخر فيها منه. وهذا الامر ادى الى غضب الملك فردريك وأمر بحرق كل أعمال فولتير وإلقاء القبض على فولتير. 
قبر فولتير في البانثيون في باريس. 


وفاته:

  • عام 1778 عاد للمرة الأولى خلال العشرين عاما الاخيرة الى فرنسا باريس. يناهز عمر 83 عاما 
  • اعتقد انه على شفا الموت فكتب " أنا الآن على شفا الموت وأنا أعبد الله، واحب اصدقائي، ولا اكره اعدائي
  • في لحظاته الاخيرة طلب منه القسيس ان يتبرا من الشيطان ويعود الى ايمانه بالله. فكانت إجابته " لا وقت لدي لان لاكتساب المزيد من العدوات
  • توفي في 30 - مارس - 1778 


أقواله:

  • قانون الطبيعة هو الغريزة التي تجعلنا نشعر بالعدالة
  •  الزواج هو المخاطرة الوحيدة التي يقبل عليها الجبان 
  • لا يضيرني أن ليس على رأسي تاج مادام في يدي قلم.
  • العلم كالأرض، لا يمكننا أن نمتلك منه سوى القليل القليل
  • الابتسامة تذيب الجليد وتنشر الارتياح وتبلسم الجراح : انها مفتاح العلاقات الانسانيه الصافية
  • هناك أربع طرق لإضاعة الوقت : الفراغ و الإهمال وإساءة العمل و العمل في غير وقته
  • أفضل حكومة هي تلك التي يوجد فيها أقل عدد من الأشخاص عديمي الفائدة
  • العمل يبعد عن الإنسان ثلاثة شرور : السأم والرذيلة و الحاجة ,
  • من الخطير أن تكون على حق عندما تكون الحكومة على خطأ 
  • يجب أن تخجل من ارتكاب الخطأ وليس من الاعتراف به. 
  • الدواء وسيلة لتسلية المريض حتى تعالجه الطبيعة. 
  • حب الذات هو كرة منفوخة بالهواء، تخرج منها العواصف إذا ما ثقبناها
  • الكبر يورث البغض
  • الجمال يروق العينين ، و الرقة تسحر النفس
  • العمل أبو اللذة و مصدر السعادة
  • السياسة هي أول الفنون و آخر الأعمال
  • قمت ببعض الخير ، هذا أعظم مؤلفاتي

مؤلفاته:

الأعمال الرئيسية:

  • مجموعة من المقالات التي صاغها فولتير على هيئة خطابات وهي (Lettres philosophiques sur les Anglais)
  • العمل الشعري Le Mondain (الذي كتبه عام 1736)
  • العمل الشعري Sept Discours en Vers sur lHomme (وكتبه  في عام 1738)
  • رواية Zadig (وقد قام بكتابتها في عام 1747)
  • القصة القصيرة Micromégas (والتي كتبها في عام 1752)
  • الرواية القصيرة Candide (التي قام بكتابتها في عام 1759)
  • حكاية فلسفية بعنوان Ce qui plaît aux dames (قام بكتابتها في عام 1764)
  • مجموعة المقالات التي تحمل عنوان Dictionnaire philosophique (والتي قام بكتابتها في عام 1764)
  • حكاية قصيرة هجائية بعنوان LIngénu (وقد قام بكتابتها في عام 1767)
  • الحكاية الفلسفية La Princesse de Babylone (التي قام بتأليفها في عام 1768)
  • رسالة منظومة شعرًا بعنوان Épître à lAuteur du Livre des Trois Imposteurs (والتي قام بتأليفها في عام 1770)
  • مقالة "الخطر الفظيع للمطالعة"، 1765.

المسرحيات: 

  • Œdipe (التي قام بتأليفها في عام 1718)
  • Zaïre (التي قام بتأليفها في عام 1732)
  • Eriphile (التي قام بتأليفها في عام 1732)
  • Irène
  • Socrates
  • Mahomet
  • Mérope
  • Nanine
  • The Orphan of China (وقدمها فولتير في عام 1755)

الأعمال التاريخية:

  • كتاب History of Charles XII, King of Sweden (والتي قام بكتابته في عام 1731)
  • كتاب The Age of Louis XIV (الذي قام بتأليفه في عام 1751)
  • كتاب The Age of Louis XV (الذي قام بتأليفه في الفترة ما بين عامي 1764 و1752)
  • كتاب Annals of the Empire - Charlemagne, A.D. 742 - Henry VII 1313 الجزء الأول الذي قام بتأليفه في عام 1754)
  • كتاب Annals of the Empire - Louis of Bavaria, 1315 to Ferdinand II 1631 الجزء الثاني ( قام بتأليفه في عام 1754)
  • كتاب "تاريخ الإمبراطورية الروسية تحت حكم Peter the Great" وقد صدر الجزء الأول من هذا الكتاب في عام 1759 بينما صدر الجزء الثاني منه في عام 1763).


حقائق سريعة:

  • ساهم في نشر القصة الشهيرة حول التفاحة واكتشاف السير إسحاق نيوتن لقانون الجاذبية، وذلك في عمله المنشور باسم Essay on Epic Poetry.
  • لم يتزوج مطلقًا في حياته، ولم يخلف أي أولاد.
  • في الآونة الأخيرة من حياته، اشترك في تجارة صناعة الساعات في سويسرا، إذ كان الممول والمدير لهذا المشروع الذي لاقى نجاحًا كبيرًا.
  • اعتقل في سجن الباستيل لمدة عام واحد لأنه كتب قصيدة فاضحة حول علاقة محرمة بين الوصي على العرش الفرنسي وابنته.

فولتير....أعظم عقل أنجبته فرنسا!!!....Voltaire

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.