عبارات تأكيدية لتعزيز الصحة، والثروة، والعلاقات، والتعبير عن الذات


1 قراءة دقيقة


"الوعي بالصحة" 


كيفية تطبيق مبدأ الشفاء :

"ربنا هو الذي ينعم علينا بالصحة و يشفي جراحنا"، وقد أودع بداخل كل منا إمكانيات لا حدود لها. وانا اعلم ان الله قادر على كل شيء، وأؤمن بذلك، واعلم أن ما أودعه الله بداخلي من قدرات يمكنها أن تحيل الظلام الى نور، والعوج الى استقامة، وقد سموت بوعي حين تأملت وعرفت ان حب الله والايمان به يسكنان بداخلي. وانا اقول هذا الان من اجل شفاء العقل والجسد، والارتقاء بشئوني الحياتية. واعلم أن هذا المبدأ بداخلي يستجيب لايماني وثقتي بالله؛ فالله هو الوحيد القادر على ذلك. والآن أنا في تواصل مع الحياة، والحب والحقيقة والجمال بداخلي. وانا الان اؤيد المبدأ السامي للحب والحياة في داخلي، عالما أن الانسجام، والصحة، والسلام كلها تسري في جسدي. وعندما اعيش، واتحرك، واتصرف بحسب الافتراض بأنني في اتم الصحة، اصبح كذلك بالفعل، والآن اتخيل واشعر بحقيقة جسدي المتعافي، ويغمرني شعور بالسلام والانتعاش. وانا اؤمن بكل ايجابية بقدرتي والتي أودعها الله بداخلي. وكل من عقلي الواعي والباطن على اتفاق تام. وانا اقبل الحقيقة، وأؤكدها بإيجابية. والكلمات التي اقولها هي كلمات روحانية وحقيقة. والان اعلن ان قوة الشفاء التي وهبها الله لي تقوم بتحويل جسدي كله، جاعلة منه حسدا متعافيا، سيحقق نتائج على الفور. واسترشد بالحكمة في جميع امور دنياي، ويتدفق الحب بالجمال والمحبة الفائقين في الذهن والجسد، محولا، ومسويا، ومنشطا لكل ذرة من ذرات كياني. وانا اشعر بالسلام الذي جلبه التفاهم. 


التنعم بالهبات والمنح: 

هذه الحياة هي حياتي. ومن خلال التأمل والسمو الروحاني، ارى الحقيقة كاملة كما ارى حل أي مسألة رياضية. والان انا اسمو الى درجة الوعي بالسلام، و الاتزان، والقوة. وهذا الشعور بالفرح، والسلام، والرضا بداخلي هو في الواقع هبة من الله، وليست هناك قوة خارجية تستطيع ايذائي، وتكمن القوة فقط في عقلي ووعي انا. وبداخلي جسدي روح تتسم بالسمو. وهي روح عالية النقاء، والنبل، والتسامي. وهذه الروح تتدفق الآن بداخلي لتجعل جسدي نقيا، كاملا. وانا اتمتع بالسلطة على جسدي وعالمي. وافكار السلام، والقوة والصحة بداخلي لديها قوة مطلقة في أن تتحقق بالفعل داخل جسدي الآن. ويا له من شيء رائع!


العقل الهادئ: 

يسكن السلام في قلب كياني، وهذا السلام يغمرني الآن. وهناك شعور عميق بالأمان، والنمو، والقوة كامن وراء هذا السلام. وهذا الشعور الداخلي بالسلام الذي اتاملة الان هو الحضور الصامت المتأمل. وفي اعماق قلبي يشع نور يمثل سلامي وقوتي ومصدر المدد الوفير لي. والآن قد اختفت كل المخاوف وصرت ارى الروعة في كل وقت وحين متجلية في كل شي. وانا مجرد أداة. والآن أطلق ذلك السلام الداخلي. وهو يتدفق مني بالكامل. 


الإتزان العقلي: 

انني الان ممتلئ بالحماسة؛ لانني اشعر بالوعي في جميع الأوقات. وقد استنارت افكاري بالنور. وصار عقلي ممتلئا بالتزان، والرصانة، والوقار، وتحولت جميع الاشياء في عقلي لتصير مثالية، وصرت في سلام مع افكاري. وانا مسرور في عملي؛ فهو يمنحني الفرح والسعادة. وانا اعتمد دائما على هذا المخزون الروحاني؛ لأنه هو العنصر القيم الوحيد والقوة الوحيدة. 


السلام الروحي: 

كل ما في عالمي ينعم بالسلام والوئام؛ الان السلام لابد أن يعم في الكون. وانا أداة في هذا الكون لتحقيق ذلك السلام. واعيش دوما في سلام حيث ينعم عقلي بالاتزان والهدوء والسكينة. وفي هذا الجو المشبع بالسلام والرضا المحيطين بي أشعر بقوة هائلة وبإحساس عميق بالتحرر من كل خوف. والان احس بالمحبة وأشعر بالجلال. وهذا الشعور يزداد في وعي يوما بعد يوم. أما كل ما هو زائف فيتساقط الواحد تلو الآخر. وانا اعلم انني عندما أسمح لهذا السلام الداخلي بالتدفق في كياني، تحل جميع المشاكل والأزمات. 


الطب الروحاني:        

انها روح الحقيقة التي تعم كل ذرة من ذرات كياني جاعلة مني انسانا رائعا وسعيدا ومثاليا. واعلم ان جميع وظائف جسدي الذي يتدفق بداخلي. وانا فرح بتلك الهبة التي وهبني الله إياها ولدي شعور رائع يتدفق . وانا افرح بتلك الهبة التي وهبني اللة إياها ولدي شعور رائع. ويغمر الفرح والنور افكاري وتصير مصابيح تضيء لي الطريق. وقد صرت الآن أوج اتزاني العاطفي وهذا التوازن حباني الله اياه في عقلي وجسدي وشئوني الحياتية. وقد قررت بدءا من هذه اللحظة منح ذلك السلام وتلك السعادة لكل شخص التقية لعلمي بأنهما قد أتاني من عند اللة. وعندما ارشد غيري الى الحب والحقيقة اتمتع انا ايضا بالنعم وبشفاء روحاني بطرق لا تعد ولا تحصى من خلالي وينير طريقي وأنا عازم على التعبير عن السلام والفرح والسعادة. 


السيطرة على مشاعري: 

عندما تحتل عقلي افكار سلبية كالخوف او الغيرة او الاستياء اقوم بالحلال افكارسامية. وافكاري روحانية وروحي تشعر بالسكينة مادامت افكاري خيرة طيبة. وقد صرت اعرف لدي سيطرة كاملة على أفكاري وعواطفي. وانا اداة في هذا الكون احول جميع مشاعري وعواطفي نحو الانسجام البناء. والان اسعد بقبولي لتلك الأفكار السامية بدخول عقلي والتي بدورها تجلب لي الانسجام والصحة والسلام. المحبة تطرح الخوف والاستياء وجميع الحالات السلبية خارجيا. وقد صرت الآن عاشقا للحقيقة واتمنى لجميع الناس كل ما اتمناه لنفسي واشع بالحب والسلام والرضا للجميع لقد صرت في سلام 


التغلب على الخوف: 

ليس هناك من خوف لأن المحبة الكاملة تطرد الخوف. واليوم انا اسمح للمحبة بالحفاظ على وئامي وسلامي التامين على جميع الاصعدة في عالمي وقد صارت افكاري جميلة ولطيفة ومتناغمة وانا اشعر بالقرب من الله لأنني في فيض كرمه اعيش. واتحرك واحظى بهويتي ووجودي. وانا اعلم ان كل رغباتي ستتحقق بنظام مثالي. وأنا على ثقة بأن القانون الروحي في داخلي سيحقق لي جميع اهدافي النبيلة. وقد صرت كائنا ساميا ورحانيا وسعيدا لا اهاب شيئا على الإطلاق. وأنا الآن محاط بالسلام الكامل. والآن أضع كل اهتماماتي في الشيء الذي ارغبه. وانا حقا احب رغباتي واعطيها اهتمامي الصادق. لقد سمت روحي بالثقة والسلام. وانها الروح الطيبة في تتحرك بداخلي وهي تعطيني احساس بالسلام والأمن والراحة. حقا المحبة الكاملة تطرد الخوف. 


دار العبادة: 

لقد صرت في سكون وسلام والذي فيه تحفز روح الخير والحقيقة والجمال قلبي وعقلي. وتنصب افكاري الآن على النعم والقدرات التي أنعم بها ما يهدئ من عقلي وقلبي. وتنصب افكاري الآن على النعم والقدرات التي أنعم بها ما يهدئ من عقلي. وانا اعلم ان السبيل للإبداع هو التحرك الذاتي نحو الهدف المنشود. وتتحرك ذاتي الحقيقة الآن محققة السلام والوئام والصحة في جسمي وشؤني الحياتية. وانا سام ونبيل في اعماق نفسي. واعلم انني حر افعل ما اريد من خلال التأمل الذاتي للروح كما أعلم أنا جسدي لا يعمل من تلقاء ذاته. فما يحركه هو افكاري ومشاعري. والان اقول لجسدي " اسكن واهدأ" وعليه أن يطعني وانا افهم ذلك واعلم أنه القانون الروحي فلا اعود القي بالا للعالم المادي بل احتفل بما في داخلي من سمو ومثالية. واتامل واحتفل بالوائم والصحة والسلام التي حباني الله إياها وقد صرت في سلام. وصار جسدي في عبادة. 


"تقبل الوفرة والرخاء" 

 

استخدام العقل الباطن: 

انا اعلم ان خيري وصالحي موجدان في هذه اللحظة بالذات. واؤمن من قلبي انني استطيع ان اتنبأ لنفسي بالانسجام والصحة والسلام والفرح. وأعظم فكرة السلام والنجاح والازدهار في عقلي الآن. واعلم واؤمن بان الافكار ( البذور ) سوف تنمو وتعبر عن نفسها في تجربتي. وانا المزارع وما أزرعه سأحصده وانا ازرع أفكارا ( بذورا ) سامية وهذه البذور الرائعة هي السلام والنجاح والوائم والرضا ويا له من حصاد رائع وبدءا من هذه اللحظة أودع في البنك العالمي (عقلي الباطن) بذور السلام أو أفكار السلام والثقة والاتزان والتوازن ومن ثم أحصد ثمار البذور الرائعة التي أودعتها. كما اؤمن واقبل حقيقة أن رغباتي بذور مودعة في عقلي الباطن. وانا احققها على أرض الواقع من خلال شعوري بواقعيتها التي اتقبلها بالطريقة نفسها التي اتقبل فيها حقيقة أن البذور المودعة في الأرض سوف تنمو. واعلم ايضا ان رغباتي أو اهدافي السامية ستنمو في ظلام عقلي الباطن وخلال وقت قصير كالبذور تماما ستظهر فوق سطح الأرض (اي تتحقق في العالم المادي) كحالة  او ظرف او حدث. كما أنني اتأمل جميع الاشياء الصادقة والمخلصة والعادلة والجميلة وحين افكر في اشياء كهذه يكون الحق إلى جانب افكاري الخيرة وقد صرت في سلام. 


طريقة التأمل: 

والان فإنني أعطي عقلي نموذجا من النجاح والرخاء في داخلي فهذا هو القانون. والان اتواصل مع المصدر الروحي. واستمع الى ذلك الصوت الهادئ اللطيف الصادر من داخلي. وهذا الصوت الداخلي يوجهني ويرشدني ويتحكم في جميع نشاطاتي. وانا اعلم وأؤمن بأن هناك طرقا جديدة أفضل لإدارة عملي سأكتشفها في الوقت المناسب. ويزداد فهمي وحكمتي. وصرت اقوم بجميع شئوني بحكمة. وقد ازدهرت ازدهرا روحيا بكل ما في الكلمة من معاني. والحكمة التي اتحلى بها في داخلي تكشف لي عن الطرق والوسائل التي تتحول كل شؤني الى الطريق الصحيح على الفور. وتفتح لي كلمات الايمان والقناعة التي اتفوه بها الان جميع الأبواب والسبل اللازمة لنجاحي وازدهاري. وانا اعلم ان اتباعي للقانون الروحي سوف يتمم جميع اموري و ذلك سأكون على الطريق الصحيح. 


كيفية عيش حياة رغيدة: 

انني اعلم ان كلمة ازدهار تعني النمو الروحي على جميع المستويات. والحكمة تغمرني الآن في عقلي وجسدي وشئون حياتي وتكشف لي باستمرار عن أفكار بداخلي تجلب لي الصحة والثروة وتحقق رغباتي واهدافي السامية. وانا سعيد في أعماقي لانني اشعر بان الحياة والحيوية تنتشر في كل ذرة من ذرات كياني. واعلم أن الحياة تنعشني وتدعمني وتقويني الآن. ولدي الان جسد كامل متألق ومليء بالحيوية والطاقة والقوة. وجميع أعمالي التي اقوم بها هي بأللهام وحكمة. ولأنها كذلك فهي ناجحة ومزدهرة. وانا اتخيل واشعر بكمال داخلي يعبر عن نفسة في جسدي وعقلي وشئون حياتي. فامتن لهذه النعم وانعم بتلك الحياة الوفيرة. 


التأمل الروحي: 

انني اعلم انه مهما كان من أمر الأمس ونكرانه فإن التأمل الذي امارسة أو تأكيدي للحقيقة سيعلو اليوم منتصرا على مافات. وانا مغمور بفرحة تحقيق أهدافي. ويومي كله اقضيه في النور. اليوم هو يوم فريد اي انه يوم مميز عندي حيث أنه ملئ بالسلام والوئام والفرح. وايماني بالخير منقوش على قلبي حيث اشعر به ينبض في أجزاء جسدي كله. وايماني مقتنع تماما بأن هناك قوانا مثاليا تؤثر فيه رغباتي لان والذي يجذب دون مقاومة تذكر كل الأشياء الطيبة التي ينشدها قلبي. وقد صرت في سلام. وانا اعلم ايضا انني ضيف في هذا العالم فأرتاح في حضرته ويصير كل شيء على مايرام. 


الحياة الرغدة:

تاملو زنابق الحقل. انها لاتعمل ولا تكدح ورغم ذلك فأن اعظم الأشخاص منزلة لا يتمتع بالتنسيق والنظام الذي تنعم به واحدة فقط من تلك الأزهار. وانا اعلم ان الخير يغمرني الآن في جميع مناحي الحياة. واحيا الآن حياة رغيدة لانني اؤمن بالكرم الذي يغمرني بكل مايعزز الجمال والرفاهية والتقدم والسلام بداخلي. واستمتع يوميا بثمار النمو الروحي الذي أودع بداخلي واتقبل مالدى من خير الان وامشي على يقين بأن الخير كله صار ملكي. والآن أحيا في سلام واتزان وسكينة وهدوء وتلبي جميع احتياجاتي في كل لحظة من لحظات الزمان وفي كل شبر من أي مكان. ويتجلى الفضل والخير الواسع في كل مناحي حياتي وأنا مسرور لهذا. 


الخيال/ ورشة العمل: 

أن رؤيتي هي رغبتي في معرفة المزيد عن الخير والطريقة التي يسير بها أمر الخلق. ورؤيتي موجودة من أجل نيل الصحة التامة والوئام والسلام. ورؤيتي هي الإيمان الداخلي الذي يشفيني ويوجهني الآن بشتى الطرق. واعرف واؤمن بأن اهدافي سوف تتحقق. وهذه قناعة عميقة في داخلي. كما اعلم ان الخيال نتيجة ما أتصوره في عقلي. ولكن "الإيمان هو المادة التي تصنع منها هذه الصورة الذهنية" وانا اجعل ممارستي اليومية ان اتخيل لنفسي وحسب ولكن من اجل الاخرين كذلك فاتخيل كل ماهو نبيل ورائع وسام. والان اتخيل انني افعل ماكنت اتوق دوما الى القيام به و اتصور انني امتلك ماكنت دوما اتوق لامتلاكه واتخيل انني صرت كما وددت دوما أن أكون. وكي احقق كل ذلك على أرض الواقع فإنني استشعر واقعيته في داخلي وانا اعلم انه صار كذلك. 


مساري في الحياة: 

إنني على يقين من أنه مقدر لي أن أنعم بالصحة والخير والوئام والرخاء. والآن فقد استنرت بالحقيقة يوما بعد يوم تزداد الحكمة والفهم بداخلي وانا أداة مثالية في هذه الحياة. وقد تحررت من أي قلق او حيرة. والقدرات التي اتحلى بها بداخلي هي بمثابة مصباح يضيء لي الطريق. وانا اعلم انني اسير على الطريق الصحيح. ويملأ عقلي ذلك السلام الذي يورث الفهم. وانا اوؤمن واقبل هدفي المثالي. واعلم انه مستمر معي. وعندما يقبله عقلي تمام القبول اعطي هذا الهدف شكلا ماديا ملموسا وأشعر بواقعية الرغبة المتحققة فيملا السلام روحي. 


التزام حالة الصمت: 

أنا أعلم وأدرك أن روح السكينة تتحرك بداخلي. واعلم ان بداخلي شعورا او قناعة عميقة بالانسجام والصحة والسلام وهي السبب في دقات قلبي. وروح الثقة الإيمان بهما - هي هبة تملأ عقلي. وهي ابداعية بداخلي. وما يجعلني أعيش واتحرك ولي كيان هو إيماني وثقتي بأن الخير والحقيقة والجمال ستغمرني في كل يوم من أيام حياتي. وهذا الإيمان بالخير في جميع الأمور هو القادر على تحقيق كل شيء وهو مايزيل كل الحواجز. والآن أغلق الطريق أمام الحواس واتخلى عن اي اهتمام بالعالم الخارجي. وهنا اصير في حضرة هذا الخير وراء حدود الزمان والمكان. وهنا اعيش واتحرك واسكن في ظله. واتحرر من كل المخاوف ومن آراء الآخرين وأحكامهم ومن مظاهر الأشياء. والان اشعر بوجوده وبان اهدافي قد تحققت وان الخير يغمرني. واصبحت مثلما كنت اتأمل واشعر بانني صرت من وددت دوما ان اكونه. وهذا الشعور او الوعي هبة لي وهو القوة الابداعية. واشعر بالامتنان لتحقيق اهدافي وارتاح في صمت لأن" الأمر قد تم"   


الكينونة، الفعل، الامتلاك: 

في قلب كياني يوجد السلام. وفي هذا السكون اشعر بالقدرة والحكمة والمحبة. وانا نشط على نحو سام واعبر عما منحت إياه من فيض الكرم في جميع مناحي الحياة. وانا أداة في هذا الكون والآن احرر مابداخلي من قدرات رائعة. واسير على هدي الحكمة في تعبيري الحقيقي عن الحياة. كما أنني ممتن لتعويضي بأفضل طريقة ممكنة. وانا ارى الحكمة في كل شيء وفي كل الناس وفي كل مكان. وأعرف أنني عندما اسمح لنهر السلام هذا بالتدفق داخلي ستحل جميع مشاكلي وسيقوم القانون العالمي للجذب باجتذاب جميع الأشياء التي يحتاج إليها كي أعبر عن نفسي تماما في هذا العالم وذلك دون مقاومة تذكر. وقد كشفت لي الطريق وأنا الان ممتلئ بالفرح والتناغم. 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.